علمتني الحياة


كثيرٌ منا يعاني…. ويتأفف من حياته التي يظنها أصعب حياةٍ في هذا العالم.. وأنه الوحيد الذي يتألم…. فهو يظن نفسه أنه عبارةٌ عن جزيرةٍ معزولةٍ كل ما يحيط بها هو بحر الهموم والأحزان…. ولهذا فهو يقحم نفسه في حياةٍ طعامها: اليأس…. وشرابها: ماء الغم…. وألمها: حرمان أملها….. وعملها مقترنٌ بدموعٍ لا قيمة لها….. فهو في رأيه لا مكان له في عالم السعادة بين أولئك الناس الذين يحيون حياةً لا شقاء فيها ولا آلام وأن حظه التعيس هو الذي دسّه في غرفةٍ لا نوافذ فيها ولا باب يخرج منها…. دون أن يعلم أنَّ إحساسه هو من يفعل به ذلك….. وأن شعوره بالإحباط والتشاؤم هو سبب ألمه لا أكثر……

فلا تظن نفسك أنك حبة ترابٍ بين كومة ثلوج….. وأن جميعها تنتظر منك الخروج….
ولا تظن نفسك أنك نقطةٌ سوداء في صفحةٍ بيضاء…..
ولا تحسب أنك المتألم الوحيد في عالمٍ سعيد……
ولا تفكر يوماً من الأيام أن التعاسة قد وجدت مكانها في حياتك….. بل اعلم أن السعادة قد طردتها أنت بأنفاسك……

فاملأ وقتك الضائع بشيءِ نافع….. فذلك ينسيك بعضاً من أحزانك ويجعلك تعيش نهاراً ناصع.
اعتبر نفسك واحداً من النجوم المضيئة في سماء السهر… حتى لو لم تكن القمر…….. وتيقن أن هذا ما اختاره لك القدر…. فالليل عندما يظلم….. يظلم على الجميع…… لا تيأس…. وغنِّ الأمل دائماً……. بل احفظه عن ظهر قلب….. غنِّه كلما أحسست أنك على وشك البكاء….. غنِّه وبصوتٍ مرتفع وتيقن بأنك أفضل من الكثيرين….. وإرادتك أقوى من الآخرين….. وأنك تستطيع التفاعل مع كل الظروف وإن لم تستطع إثبات كفاءتك في كافة الأعمال ولم يحالفك الحظ في معظم امتحانات الحياة…… فبرهن لكل من حولك بأنك تنال الدرجة الأولى في التفاؤل….. وتستحق شهادة تقدير في تحملك للمصائب التي اختارها الله تعالى لك…… ولا تبالِ فصبرك هذا الذي تبذله…. لن يكون مجاناً….. لأن من يصبر ويتحمل فله الأجر والثواب العظيمين….. ولا تنسَ أن بعد الألم راحة…. وبعد دموع الحزن…. ستنهال على خديك دموع الفرح….. مهما طال الزمن….. ولأجل ما نعانيه من التفكير السلبي تطرقت إلى جمع بعض الحكم والأقوال المأثورة علها تغير هذا الروتين الذي اتخذه العنكبوت بيتاً له….. فيوقعنا في شباكه……

وإليكم بعضاً من هذه الأقوال لتتخذوها منهجاً ترتقون به سلم الحياة

المتفائل يرى فرصةً في كل مصيبة والمتشائم يرى مصيبة في كل فرصة.

” سيرونستون تشرشل “

بعض الناس ينظرون إلى العالم ويقولون: لِمَ؟ وبعض الناس ينظرون إلى العالم ويقولون: لِمَ لا؟

“جورج برنارد شو”

لاتستسلم…. استمر في المضي قدماً. هناك دائماً احتمال أن قدميك ستصطدمان بشيءٍ رائع… لم أسمع قط عن شخصٍ تعثرت قدماه بشيءٍ وهو جالس.

” آن لاندرز”

إنني أفكر وأفكر لأشهرٍ وسنوات. أصل لاستنتاجٍ خاطئ في تسعٍ وتسعين مرة وفي المرة المائة أصيب.

” ألبرت أينشتاين “

إنني سعيدٌ لكوني متفائلاً فالمتشائم نصف مهزوم قبل أن يبدأ.

” توماس إيه باكنر”

 إذا اعتقدتَ أنك تستطيع فأنت تستطيع، وإذا اعتقدت أنك لا تستطيع فأنت على حق… لن تستطيع.

” ماري كيه إش “

إن أكثر شخصٍ معاق في هذا العالم هو صاحب التفكير السلبي.

“مجهول “

 صوب نحو القمر… حتى لو أخطأت فسيقع سهمك بين النجوم.

” ليس براون”

 اكتب قائمةً بالأشياء التي آمنت بها من قبل أن يخبرك الآخرون أنها مستحيلة.

” مجهول “

 استغل ما لديك من مواهب… فلو لم يغرد في الغابة من الطيور إلا أحسنها صوتاً لملأها السكون.

” هنري فان دايك “

About Debaawy
Mohamed AL Debaawy is a Kuwait-based Egyptian national, with a wide exposure to Arabic and Non-Arabic cultures. He speaks Arabic and English – fluently. Result oriented with an influential approach to Learning & Development function. Have a clear contribution into HR & Service Line strategic plans by linking its strategic goals and objectives with the overall HR & Business Strategy which develop a competent and talented workforce; available at all times to feed into the existing operational and growing needs of the business.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: